موقع منتديات نور الزهراء الساطع
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمــات، . كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

لتقوية النظر و علاج ضعف البصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لتقوية النظر و علاج ضعف البصر

مُساهمة  المدير العام في الأحد يناير 30, 2011 9:38 pm

1 ـ ذكر الشيخ محمّد رضا المعروف بـ (سقّازاده الواعظ) ما تعريبه قال:
قال الصّادق (عليه السّلام):
من
أراد أن يشفى من ضعف في بصره أو رمد أصابه فليتأمل الهلال أول ليلة فإن
غُمّ عليه تأمله في الليلة الثانية فإذا رآه يمسح بيمينه على عينيه و يقرأ
(أُمّ القرآن) عشر مرات فيبسمل في أول السورة و يؤمّن في آخرها ثمّ يقرأ
سورة (قل هو الله أحد) (ثلاث مرات) و ليقل:
(شفاء من كلّ داء برحمتك يا أرحم الراحمين) ـ سبع مرات ـ ، و ليقل (يا ربّ) ـ خمس مرات ـ، فإنّ بصره يقوى بإذن الله تعالى.
أقول: و مثله ما ذكره كلّ من الشيخ محمّد تقي الأصفهاني النجفي ، و اليافعي .
2 ـ و ذكر المجلسي (رحمه الله) في (البحار) قال:
و
رأيت في المجلد الأول من كتاب (التجمّل) في ترجمة محمّد بن جعفر بن عبد
الله بن يحيى بن خاقان ما سمعناه أنّ إنساناً ضعف بصره، فرأى في منامه من
يقول له: قل "أُعيذ نور بصري بنور الله الذي لا يُطفأ" و امسح يدك على
عينيك، و تتبعها بآية الكرسي، فقال: فصحّ بصره، و جرّب ذلك فصحّ }لي{
بالتجربة.
3 ـ و ذكر السيّد الرضوي في (التحفة الرضويّة) تحت عنوان (آية مأثورة و مجرّبة لزيادة نور البصر) قال:
روى
العلاّمة الجليل السيّد نعمة الله الجزائري (قده) في كتاب (الأنوار
النعمانية في تحقيق النشأة الإنسانيّة) مرفوعاً عن الإمام الكاظم (عليه
السّلام) قال:
يكتب:
(الله نور السّموات و الأرض مثل نوره كمشكاة
فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنّها كوكبٌ دريّ يوقد من شجرةٍ
مباركة زيتونة لا شرقيّة و لا غربيّة يكاد زيتها يضيء و لو لم تمسسه نارٌ
نورٌ على نور يهدي الله لنوره من يشاء و يضرب الله الأمثال للناس و الله
بكلّ شيءٍ عليم) .
ثلاث مرات في جام ثمّ يغسله و يصيّره في قارورة و يكتحل به، فهو مجرّب.
4 ـ و في (مجمع الدعوات الكبير) ، ما تعريبه و معناه، قال:
من كتب آية النور:
}الله نور السّموات و الأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة
الزجاجة كأنّها كوكبٌ دريّ يوقد من شجرةٍ مباركة زيتونة لا شرقيّة و لا
غربيّة يكاد زيتها يضيء و لو لم تمسسه نارٌ نورٌ على نور يهدي الله لنوره
من يشاء و يضرب الله الأمثال للناس و الله بكلّ شيءٍ عليم{ .
مع آية "و إن يكاد الّذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم لمّا سمعوا الذِّكر و يقولون إنّه لمجنون" .
و ذلك بالتربة الحسينيّة المطهّرة، و ماء زمزم في جام و محاه و صيّره في قارورة و يكتحل به؛ فإنه يأمن من الشبكور و ضعف الباصرة.
5 ـ و في كتاب (الخواص) المنسوب للإمام الصّادق (عليه السّلام) في خواص (سورة التكوير) قال:
من
قرأها وقت الغيث، غفر الله له بكل قطرة تقطر، إلى وقت فراغ المطر، و
قراءتها على العينين تقوي نظرهما، و تزيل الرمد، و الغشاوة بقدرة الله
تعالى.
6 ـ و في (متخب الختوم) ما تعريبه و معناه و معناه قال:
و قال الصّادق (عليه السّلام):
من قرأها ـ سورة الإنفطار ـ (إحدى و عشرين مرة) نفعته للخلاص من البلايا،
و إذا قرأت السورة عند هطول الأمطار (مائة مرة) و طلب حاجته قضيت البتة، و
من قرأها على ماء ورد و مسح به على عينيه زاد نورهما، و من قرأها للمرض أو
الرمد نفعته البتة إنشاء الله تعالى.
أقول: و في (المصباح) قريب مما
جاء عن كتاب (الخواص). بل هو عين ما ذكره في (تفسير البرهان) حيث ذكر ما
مرّ عن كتاب (الخواص) المنسوب للإمام الصّادق (عليه السّلام) في خواص
(سورة الإنفطار).
7 ـ و في (تفسير البرهان) في خواص (سورة الانفطار) قال:
و من خواص القرآن، و قال الصّادق (عليه السّلام):
من قرأها ـ سورة الإنفطار ـ عند نزول الغيث غفر الله له بكلّ قطرة تقطر، و
قراءتها على العين يقوي نظرها و يزول الرمد و الغشاوة بقدرة الله تعالى.
8 ـ و في (منتخب الختوم) ما تعريبه و معناه و معناه قال:
من قرأ سورة الأنفطار على ماء ورد و قطر من ذلك الماء في العين زاد نورهما.
9
ـ و ذكر الكفعمي (رحمه الله تعالى) في (المصباح) تحت عنوان (لحفظ المخزون
و لنور البصر و للمهموم و المريض و المسافر و المسجون و البركة في الزرع و
لصاحب البلغم و اللقوة و وجع الكبد و رؤية النبي "صلّى الله عليه و آله و
سلّم" في المنام و التوفيق للحجّ) قال:
من قرأ سورة القدر على ما
يُدّخر حُفِظ، و من شرب مائها وهب الله له النور في بصره و اليقين في قلبه
و رُزِقَ الحكمة، وإنّ قرأها مهموم أو مريض أو مسافر أو مسجون نال مطلبه،
و إن قرأت على زرع بورك، و إذا قرأت على دهن ورد و خُلِطَ بلبن امرأة و
سعط منه صاحب البلغم نفعه، و إذا جليت مرآة من حديد جلياً شديداً و كتب
(القدر) على المرآة بزعفران ثمّ يدخل من به اللّقوة بيتاً مظلماً و ينظر
في المرآة مراراً يبرأ بإذنه تعالى، و إن كتبت في فخار جديد و غسلت بماء
المطر و جعلتَ فيه شيئاً من سكّر و شربه من به وجع الكبد بريء بإذنه
تعالى، و من قرأها عند زوال الشّمس مائة مرة رأى النبيّ (صلّى الله عليه و
آله و سلّم ) في نومه، و من قرأها كلّ ليلة جمعة مائة لم ينافق أبداً، و
من أراد الحجّ فليلبس ثوباً جديداً و يأخذ قدح ماء و يقرأها عليه خمساً و
ثلاثين مرة و يرشّه عليه ثمّ يصلّي أربع ركعات بتسليمتين يقرأ فيهنّ ما
يشاء و يسأل الله الحجّ فإنّه يرزقه.

المدير العام
Admin

عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
الموقع : zahraalight.mam9.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zahraalight.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى